النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: مراحل إعداد أي برنامج

عدد الردود: 10 ، عدد المشاهدات: 4203 ، رقم الموضوع: 3048
  1. (رقم الرد: 17170) #1

    Thumbs up مراحل إعداد أي برنامج


    اخواني الاعزاء) سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته
    قرات هذا الموضوع في احد المنتدايات للامانه وحبيت ان انقلة لاخواني في هذا المنتدى الغالي - وان يكون فيه استفادة ولو قليلة لخواني الجدد في عالم البرمجة - وهذا بالاضافة الي ما نستفيدة من الاستاذة ومشرفي هذا المنتدي الكبير بهم 0- وسوف نستكمل ان شاء الله لاحقا لو لقيت تشجيع من الاخوة 000000
    مراحل إعداد البرنامج


    مراحل العمل في البرنامج :

    لعمل لبرنامج بأسلوب علمي هناك ثلاث مراحل متتالية :

    أولا ً : تحليل النظام :
    ثانيا : تصميم النظام :
    ثالثا : التنفيذ ( أو البرمجة )

    الكثير من المبرمجين يتعاملون مع أول مرحلتين ، علي أنهما تحصيل حاصل ، و أنه يمكن تجاوزهما بناء علي الفهلوة أو الخبرة – تبعا لنظرية : العلم في الرأس مش في الكراس.

    و لا أخفيكم أني كثيرا ما أفعل هذا ، و لكن لإتباع الأسلوب العلمي في إعداد البرنامج فوائد جمة، أهمها هو التوثيق و سهولة استرجاع معلومات التصميم سواء من المبرمج نفسه أو من من يكمل العمل بعده في نفس البرنامج

    و هذا يقودني إلي كلمة طالما تحدثت عنها مع إخوان لكم في مواقع مماثلة ، و لكن دائما كانت تلقي القبول و ليس لها حظ كبير من التنفيذ ، ألا و هي " التوثيـــــــــــــــق "
    و هذه الكلمة كما لها علاقة بالأكسس و البرمجة ، لها علاقة كبيرة بحياتنا كلها ، لذا أستميحكم عذرا أن أعرض لها علي عجالة قبل أن أكمل

    التوثيق و تناقل و حفظ الخبرات

    الفرق الأساسي و الكبير (( من وجهة نظري المتواضعة )) بيننا و بين ما يسمونه دول العالم الأول من ناحية الإدارة ، هو النظام الإداري الموثق المتبع في كل شيء في العمل ، و عليه فيتم تناقل الخبرات بصورة كبيرة و دائما هناك إكمال للمسيرة و البداية من حيث أنتهي الآخرون و ليس من الصفر

    فالمؤسسات صغرت أم كبرت ، لديها نظام إداري محكم و مكتوب ، و الجميع يلتزم به و يعرف حقوقه وواجباته ، و المشاكل يتم توثيقها ليستفيد بها الغير . و لكي تتضح الصورة لما أقصد سأضرب لكم مثلين تعرضت لهما شخصيا في العمل مع الأجانب ، و أثرا في كثيرا.

    الأول كنت أعمل في إحدى الدول العربية ، و كنت أتبع أحد الأجانب إداريا. و طلب مني القيام بعمل ما و إطلاعه علي أل Procedure أو وثيقة الإجراءات للعمل الذي سأقوم به قبل البدء.

    فاستغربته ، و ظننت أني بإنجاز العمل مباشرة سأبهره ، و فعلا أعددته بسرعة و عرضته عليه ، فاستغرب جدا ، و قال لي " لا يمكن أن يقوم إنجليزي يعمل في شركة كبيرة بمثل هذا العمل قبل أن يكون هناك وثيقة مكتوبة لأسلوب العمل " و أصر و أراني وثيقة مماثلة لما يقصد ، و بعد قراءتها و إعداد مثيلة لها علي مضض ، فهمت المغزى من وراء ذلك.

    هذه الوثيقة تم فيها تحديد المعايير المختلفة لأسلوب العمل ، و تحديد الفرضيات التي يم بناء الحسابات عليها ، باختصار وصف لكل ما كنت سأضطر لشرحه لأي شخص يريد فهم تفاصيل العمل الذي قمت به ، و مع الوقت وفرت علي هذه الوثيقة الكثير من الكلام عند مراجعة هذا العمل مع أشخاص مختلفين ، و عند تسليم هذا العمل لشخص آخر ، و أيضا حينما أعيد إسناد نفس العمل لي في وقت لاحق .

    أيضا أثناء مناقشة مشكلة فنية ، تصورت أن المرجع الوحيد للمناقشة هو الخبرة و المنطق ، و بعد فترة من النقاش ، أخرج الأجنبي ملفات و رجع إليها ، ثم قال عندما اتبع هذا الحل في بلد كذا في مشروع كذا .. كانت العيوب كذا .. و الحل الآخر .. ميزاته كذا .. و ... ، يعني وجدت خبرة شركته في جميع أنحاء العالم منذ عشرات السنين موثقة و مكتوبة و متاحة له و لباقي مسئولي الشركة . و هنا أدركت أهمية التوثيق و تناقل الخبرات ، و عرفت أحد أهم أسباب ما قد يسمي بالتقدم الإداري و التخلف الإداري ، ألا و هو التوثيق

    نعود لموضوعنا

    و عليه فان توثيق البرنامج من الأهمية بمكان لك و لغيرك ، فنصيحتي لكم و لنفسي ألا نتجاوز المرحلتين الأوليين ، و ألا نمر عليهما مرور الكرام


    ما يلي هو تصورات شخصية ، من الخبرة و بعض الكتب ، و لا يجب اعتباره مرجع علمي ، و إنما هي تصوراتي و خبرتي أنقلها إليكم للنقاش حولها :


    أولاً تحليل النظام :

    تحليل النظام هو فهمنا للنظام المطلوب إنشاؤه
    و لكي نصل إلي هذا الفهم :
    1. نفهم قواعد نظام العمل
    2. مواصفات احتياجات و متطلبات العميل
    3. تخطيط مبدأي لشكل واجهة الاستخدام ( من ناحية طلبات العميل )
    أو بمعني آخر هي مرحلة تجميع للبيانات الخاصة بالنظام المطلوب عمل برنامج له

    و يمكن تصنيف المعلومات إلي :

    1. المدخلات
    2. المخرجات
    3. النقاط الواجب مراعاتها
    4. وصف عام لعمل البرنامج و مجاله أي ماذا سيغطي و ماذا لن يتطرق أليه هذا البرنامج _ و ما هي النقاط التي تؤثر فيه
    5. رسم Flow Chart يمثل آلية نظام العمل


    • و في نهاية هذه المرحلة يتم إعداد مستند يسمي مستند لتحليل النظام .


    ثانيا تصميم النظام :

    بناء علي مستند تحليل النظام تبدأ هذه المرحلة :

    ملاحظة : أن هذا الكلام كله بعيدا عن التصميم و الجداول و الكائنات و الأكسس ككل ، و إنما مجرد وصف و تحليل منطقي للنظام ، و لا يرد ذكر الجداول إلا في المرحلة الأخيرة و هي بدء تنفيذ البرنامج ( تصميم الجداول)


    باختصار ما يتم في هذه المرحلة هو تصميم البرنامج علي الورق ، أي تصور للبرنامج و إمكانياته و هيكله و أهدافه و قواعده و الحركة داخله ، و العمل اليومي عليه ، و تفاصيل شاشاته و استعلاماته و تقاريره
    أو بمعني أبسط ، توثيق ما يتخيله المبرمج عن البرنامج قبل أن يبدأ التنفيذ .

    و في هذا فائدة عظيمة لأن التوثيق مفيد سواء في حال الرغبة في التعديل بعد فترة أو حينما يكمل مبرمج آخر العمل في المشروع كما ذكرنا سابقا.



    أحيانا أحب أن أسمي هذه المرحلة ( شخبطة البرنامج ) ، فإنما هي تنفيذ البرنامج و توثيق الفكر المتبع فيه و لكن علي الورق. أو أيضا بمعني آخر ترجمة و توثيق للمعطيات التي حصل عليها المبرمج ( علي الورق )


    و توجد بعض الأساليب العلمية في التصميم مثل أسلوب علاقات الكائنات
    Entity relationship diagram ERD و الذي يغني عن الخبرة في ترجمة التحليل و التصميم إلي تنفيذ ( جداول ) ، و سنعرض له في موضوع منفصل


    و أحد التصورات عن مرحلة التصميم هي كالتالي

    1- الوصف العام للنظام
    a. وصف ملخص للنظام

    b. أهداف النظام

    نقاط محددة توضح فوائد النظام و الخدمات الني يقدمها

    c. هيكله

    هيكل تنظيمي Flow Shart يوضح الأجزاء الرئيسية للبرنامج ( من حيث التقسيم و ليس النماذج)
    أي بمعني أكثر وضوحا الأعمال الرئيسية التي يغطيها البرنامج و التفاصيل التي تندرج تحت كل منها

    d. القواعد العامة لاستخدامه

    وصف عام و ليس تفصيلي لشاشات العرض
    وصف عام لشاشات الإدخال
    الانتقال بين الحقول و الاختصارات المستخدمة
    قواعد عامة لكتابة المدخلات
    قواعد عامة في النماذج
    قواعد عامة في الطباعة و التقارير
    قواعد تسمية الشاشات
    قواعد تسمية التقارير
    أنواع الصلاحيات المختلفة في البرنامج


    2- الحركة داخل النظام

    في هذا الجزء ، سيكون هناك شكل للشاشات و التقارير ( كروكي ) بدون تنسيق مصحوب بوصف للبيانات الموجودة في كل شاشة و بيانات الحركة منها إلي الشاشات المختلفة ، و بيان الصلاحيات المختلفة للتعامل مع كل شاشة و كل جزء منها إن وجد .



    3- العمل اليومي و الدوري علي البرنامج

    وصف للعمل اليومي علي البرنامج و ما يقوم به كل من المستخدمين
    وصف للعمل الدوري علي البرنامج ( المهام التي يقوم بها المستخدم في نهاية كل فترة أو كل مرحلة من مراحل الاستخدام ) و ما يقوم به كل من المستخدمين ( مثل الجرد مثلا )


    4- إدارة النظام

    وصف للعمليات الخاصة بالإدارة و النقاط الواجب مراعاتها فيها
    مثل النسخ الاحتياطي ، و التوجيه علي الشبكة ، ...


    و بعد انتهاء هذا الجزء ، يبدأ الجزء الثاني من المرحلة الثانية و هو أل ERD كما سبق
    أو تخطيها و القفز مباشرة إلي تصميم– و هذا الحل سيعتمد علي الخبرة أكثر من الترتيب العلمي للعمل ، و في حالة الدخول إلي التصميم مباشرة يجب الاهتمام بتوثيقه و شرحه شاملا التصميم و العلاقات و كيفية اختيارها

    ثالثا التنفيذ

    و هو الذي يبدأ بتحديد الهيكل العام للجداول و العلاقات



    بعض الملاحظات الخاصة بالتسميات

    • يجب كون التسميات للحقول و الكائنات بالإنجليزية ، و يفضل استخدام نسخة الأكسس ذات واجهة التطبيق الإنجليزية – و هذا ليس حبا في الإنجليزية و لكن لأن العربية لها مشاكل مع كتابة أكواد البيزيك .


    • يجب وجود نظام ثابت للتسميات بمعني أنه علي سبيل المثال

    في البداية كنت أفضل البدايات المختصرة للتسميات مثل :

    o كل النماذج تبدأ بحرف F – فيكون نموذج الموظفين اسمه FEMP أو F_EMP
    o كل التقارير تبدأ ب R و الاستعلامات تبدأ ب Q


    و بعد عدة مناقشات لنظام تسميات طرحه الأخ أبو هاجر استنادا إلي موقع ميكروسوفت ، وصل المتناقشين إلي قناعة بأن هذا النظام هو الأفضل .

    هناك بعض الاقتراحات الإضافية : للتسميات ، و هي ليس لها مرجع و لكن تفضيلات شخصية :

    o في حالة كون الحقل يعبر عن كود فيكون في نهايته C مثلا كود العامل EMP_C أو EMP-C أو EMPC مثلا
    o في حالة كون الحقل يعبر عن اسم فيكون في نهايته N مثلا كود العامل EMP_N أو EMP-N أو EMPN مثلا
    o في حالة كون الحقل يعبر عن وصف فيكون في نهايته D أو DES مثلا كود الحالة STATUS_D أو STATUS -D أو STATUS-DES مثلا
    التعديل الأخير تم fkhrany2000 ; 28-12-2009 الساعة 01:36

  2. (رقم الرد: 17180) #2
    تاريخ التسجيل
    11-03-2009
    الإقامة
    فلسطين - مدينة رفح
    المشاركات
    421
    مواضيعي / ردودي

    افتراضي

    أخي الفاضل السيد الفخراني
    شرح جميل ووصف رائع لمراحل اعداد البرنامج... بارك الله فيك .. اللهم آمييييييييييين.
    التعديل الأخير تم كمال النحال ; 28-12-2009 الساعة 01:08
    إذا كـان تـرك الـدين يعــنــي تقــدمــاً
    فـيا نفــس مـوتــي قبــل أن تتقـدمــي

  3. (رقم الرد: 17183) #3

    افتراضي

    نشكرك على جهودك الخيرة ، بارك الله فيك

  4. (رقم الرد: 55931) #4

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    موضوع رائع،،

    يبقى المرء يتعلم حتى يموت وان ظن انه تعلم فقد جهل
    شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري



  5. (رقم الرد: 56447) #5

    افتراضي

    شكرا لك اخي

  6. (رقم الرد: 56862) #6

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

  7. (رقم الرد: 56863) #7

    افتراضي

    بارك الله فيك على الموضوع الرائع

  8. (رقم الرد: 58663) #8
    تاريخ التسجيل
    28-09-2010
    الإقامة
    القاهرة ــ مصر المحروسة
    المشاركات
    359
    مواضيعي / ردودي

    افتراضي

    بارك الله فيك

  9. (رقم الرد: 65587) #9

    Post رد: مراحل إعداد أي برنامج

    السلام عليكم
    الشرح جميل جداً وبارك الله فيك وجعلك الله في عون اخوتك


  10. (رقم الرد: 70077) #10

    افتراضي رد: مراحل إعداد أي برنامج

    مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه



  11. (رقم الرد: 70162) #11

    افتراضي رد: مراحل إعداد أي برنامج

    جميل جدا بارك الله فيك

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
unique hits
website security